أنت غير مسجل فى اسم منتداك . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

شاطر
avatar
V.I.P
V.I.P
ذكر
عدد المساهمات : 175
نقاط : 3774
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
07062009
بسم الله الرحمن الرحيم


عن ابن عمر رضي الله عنهما : أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبِي فَقَالَ كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ .

وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الصَّبَاحَ وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الْمَسَاءَ وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ .

كن : أمر إرشاد .
غريب أو عابر سبيل : ترقي من الأدنى إلى الأعلى ، فإن الغريب قد يقيم في البلد مع كونه من غير أهلها بخلاف عابر السبيل فإنه غير مقيم ، قولا واحدا ، وهذا أبلغ في التخفف من متاع الدنيا الزائل إلا ما كان عونا على إقامة الدين .
فتكون "أو" : من باب الإضراب ، فيؤول المعنى إلى : كن في الدنيا كأنك غريب بل عابر سبيل ، كما في قوله تعالى : (وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ) ، أي : بل يزيدون .

إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الصَّبَاحَ وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الْمَسَاءَ :
مقابلة بين جملتين : "إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الصَّبَاحَ" ، و : "وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الْمَسَاءَ" .

وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ : طباق إيجاب بين : "صحتك" و "مرضك" .
وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ : طباق إيجاب ، أيضا ، بين : "حياتك" و "موتك" .
فيكون أبلغ في أداء المعنى فبضدها تتميز الأشياء .

والله أعلى وأعلم .


تحياتـــي لكم

رااعــــــ الدلــــع ــــي

المهمــة 7 من القسم الاول
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى