أنت غير مسجل فى اسم منتداك . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير
المدير
الدولة : دولة الإمارات العربية المتحدة
التكريمعضو
ذكر
عدد المساهمات : 877
نقاط : 4629
المزاج : LEGEND
***
PIN : 29FA857F
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://3kefna.lolbb.com

مميز الشباب و الفيس بوك

في الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 8:55 am
الشباب و”الفيس بوك”


يتيح موقع “الفيس بوك” خصائص عديدة منها التفاعلية بالمجموعات والتواصل
والتعرف على أصدقاء جدد، يتحدث الشاب وسام “23 عاماً ” أن موقع الفيس بوك فتح له
أفاق كبيرة منها تقوية لغته الإنجليزية قائلاً ” تعرفت من خلال الفيس بوك على
الكثير من الأصدقاء الأجانب منهم من يقطن في الولايات المتحدة وبريطانيا وهذا مما
زاد من رصيد لغتي الإنجليزية”. وأضاف وسام أن لديه عدد من كلمات اللغة الإنجليزية
أصبح يستخدما مع أصدقائه الجدد، مما أدى إلى تطور لغته عبر المحادثات مع هؤلاء
الأشخاص.


أما الشابة كرمل “24 عاماً ” تتحدث حول إستخدامها للفيس بوك في عملها
الصحفي من خلال علاقاتها مع الوكالات التي لها مجموعات على الفيس بوك، مشيرة إلى
الحرية والنشر في الموقع قائلةً: “فيه جانب كبير من الحرية والنشر، وفي الغالب
أنشر موادي الإعلامية على الفيس بوك وأقوم بإرسالها لأصدقائي وللمجموعات
الإعلامية”.


ويقول الشاب راني “23 عاماً”، أنه يستفيد من الفيس بوك بما يتناسب مع
تخصصه الجامعي “الصحافة” حيث ينشر موضوعاته ويشترك في العديد من المجوعات الصحفية
والإعلامية، ويضيف قائلاً: “أتواصل مع أصدقائي من داخل الوطن وخارجه وشاهدت أصدقاء
لي على الفيس بوك لم أراهم منذ زمن بعيد”.


سر الإقبال على ” الفيس بوك “


توصلت دراسة أجرتها جامعة تكساس الأميركية إلى أن الناس يقبلون على
إستخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها موقع “الفيس بوك” بهدف التعبير عن
حقيقة شخصياتهم بدلاً من رسم صوراً مثالية عنها، حيث إنها تشبع لدى معظم
المستخدمين حاجتهم الأساسية لتعريف الأخرين بأنفسهم.


ويقول سام غوسلينج أستاذ علم النفس بالجامعة والمشرف على
الدراسة، إنه يعتقد أن إمكانية التعبير عن النفس تعبيراً صحيحاً عبر ملفات
المستخدمين الشخصية تساهم في شعبية المواقع الاجتماعية من خلال طريقتين؛ الأولى
أنها توفر لمستخدميها إمكانية السماح للأخرين بالتعرف عليهم عن قرب وبذلك يشبعون
حاجتهم الأساسية لذلك. أما الطريقة الثانية فهي أن المطلعين على تلك الملفات
يشعرون أن بإمكانهم الوثوق في المعلومات التي يجمعونها، ومن ثمّ يبنون ثقتهم في
النظام بأكمله، مضيفاً أن نتائج الدراسة أذهلته، حيث إن الاعتقاد الشائع هو أن
الناس يستخدمون صفحاتهم الشخصية على تلك المواقع لإظهار انطباعات محسنة عن
شخصياتهم.


وتابع غولسينج قائلاً “إن النتائج ترجح أن ملفات المستخدمين الشخصية
تنقل صوراً صحيحة بدرجة ما عن أصحابها، ربما لأن المستخدمين لا يحاولون أن يظهروا
رائعين أو بسبب أنهم يحاولوا ويفشلوا في النجاح في إظهار أنفسهم كذلك”.


يمكن القول أن موقع الفيس بوك يُستخدم الآن من قبل الجمهور كوسيلة
للتفاعل الإجتماعي مثل الهواتف النقالة. آخر إحصائية نشرت على موقع الفيس بوك
تتحدث على أن هناك أكثر من 65 مليون مستخدم يصلون للفيس بوك عن طريق الموبايل،
والأشخاص المستخدمين للموبايل للوصول للفيس بوك أنشط بنسبة 50% من الأشخاص الذين
لا يستخدمون الموبايل، ويذكر أن أكثر من 700 مليون شخص حول العالم يستخدمون مواقع
التواصل الاجتماعي.


إيجابيات “الفيس بوك “


إن الموقع الاجتماعي” الفيس بوك ” يتميز
بالكثير من الإيجابيات التي يتمتع بها مستخدميه. يتحدث الدكتور ماجد تربان المتخصص
بالإعلام الإلكتروني بجامعة الأقصى عن أبرز إيجابيات “الفيس بوك” قائلاً “القدرة على إنشاء المجموعات التفاعلية، وتوظيف الإعلانات والمعاملات
التجارية، والمعلومات الفكرية والثقافية عبر صفحات الأشخاص أو المجموعات، لما
يتميز هذا الموقع بعدد كبير من الجمهور الذي يستخدم موقع الفيس بوك على مستوى
العالم “.


ويضيف تربان أن هنالك الكثير من المجموعات العربية الناشطة في الفيس
بوك كمجموعة “الدفاع عن القدس”، ومجموعة “نصرة سيدنا محمد” صلى الله عليه وسلم،
ومجموعة “نصرة غزة”، ومجموعة فضح “الإنتهاكات الإسرائيلية” في فلسطين، متحدثاً ”
أن مثل هذه المجموعات تظهر الحقيقة للجمهور العالمي، ونجحت الكثير من هذه
المجموعات في تعديل صورة المسلمين والفلسطينيين لدى الجمهور الغربي المتواجد على
الفيس بوك “.


إن هذه أبرز النماذج الإيجابية التي يتميز بها الفيس بوك حيث يستخدمها
البعض من الفلسطينيين على الفيس بوك للدفاع عن القضية الفلسطينية، وإبراز
الصورة الحقيقة لأكبر قدر من الجمهور العالمي.


مصادر تحذر إستخدام “الفيس بوك “


ويذكر أن موقع فيس بوك بدأ في طرح المعلومات المتعلقة بأعضائه علنا على
محركات البحث على الانترنت مثل ‘غوغل’ و’ياهو’، بهدف الدخول المبكر في السباق
لبناء دليل إلكتروني عالمي يحتوي على أكبر قدر ممكن من المعلومات والتفاصيل
الشخصية مثل السير الذاتية وأرقام الهواتف وغيرها من سبل الاتصال بالشخص، وينضم
حاليا نحو 200 ألف شخص يوميا إلى ‘الفيس بوك’ الذي أصبح يستخدمه 42 مليون شخص،
طبقا للموقع ذاته .


ويتحدث من جهته تربان أن كثير من الأجهزة الأمنية في دول العالم
تعتمد أعتماداً كلياً على الفيس بوك في الحصول على المعلومات حيث يقول “أن علماء
الاتصال يطلقون على هذه العملية اسم “حرب المعلومات”، حيث تساعد أجهزة الأمن
في الوصول إلى أشخاص كان من الصعب الوصول إليهم، وهذا يدلل على عدم وجود رقابة
واضحة من قبل إدارة موقع الفيس بوك في حماية مستخدميه، وأن موقع الفيس بوك له
إستراتجية معينة ينتهجها في حماية ورقابة موقعه”.


وفي السياق نفسه، حذرت -في الآونة الأخيرة- العديد من المصادر
الصحفية أن موقع فيس بوك يعد ساحة خلفية لأجهزة الإستخبارات وأنها تستخدمه لتجنيد
جواسيس للحصول على معلومات عن الكثير من الأفراد والدول. فقد نشرت صحيفة “إسرائيل”
-التي تصدر في فرنسا- مؤخرا ملفًا واسعًا عن الموقع مؤكدة فيه أن الإستخبارات
الإسرائيلية مهمته الحقيقية تجنيد العملاء والجواسيس لصالح دولة الاحتلال عبر
الفيس بوك. (هذا ما نقله الموقع الإلكتروني –المختصر- بتاريخ 09-11-2009).


وذكرت صحيفة “الانتقاد” اللبنانية أن ملف الصحيفة تضمن معلومات عن أحدث
طرق الجاسوسية التي تقوم بها كل من المخابرات الإسرائيلية والمخابرات الأمريكية عن
طريق أشخاص عاديين لا يعرفون أنهم يقومون بمثل هذه المهمة الخطيرة، حيث يعتقدون
بأنهم يقتلون الوقت أمام صفحات الدردشة الفورية واللغو في أمور قد تبدو غير مهمة،
وأحيانا تافهة أيضا ولا قيمة لها. (الموقع الإلكتروني –المختصر- بتاريخ
09-11-2009).


سلبيات ” الفيس بوك “


على الرغم من إيجابياته المتعددة إلا أنه لا يخلوا من السلبيات التي
تنغص على الكثير من مستخدميه. يتحدث تربان في هذا السياق أن موقع الفيس بوك لا
يوجد فيه الخصوصية الكافية ولا يوجد ضمان من القراصنة وخاصة قراصنة الصور
الشخصية وإستغلال هذه الصور والإساءة لأصحابها. ويضيف أن هنالك حالة من الإدمان
لدى شبابنا على موقع الفيس بوك قائلاً ” كثير من الشباب من يجلس على الفيس بوك بالستة
والسبع ساعات المتواصلة، حيث نطلق على هذه الحالة بحالة (التوحد) بمعنى أن
هذا الشخص غير متفاعل في المجتمع وهو في عزلة دائمة في غرفته جالساً على الفيس
بوك، ولكن هذا الشخص نشط اجتماعيا على الإنترنت ولديه علاقات وصداقات على الفيس
بوك والإنترنت وفي الغالب يكون متأثراً في ثقافة الآخرين” .


وتأكيداً على حديث تربان، فقد نشر موقع الفيس بوك معلومات حول حالات
مستخدميه “أن أكثر من 300 مليون مستخدم نشط وفي المتوسط كل شخص لديه 130 صديق، و
مليار دقيقة يقضيها المستخدمون على الفيس بوك حول العالم يومياً، و أكثر من 40
مليون تحديث للـ status الخاص بالمستخدمين يومياً، وأكثر من 10 مليون
مستخدم يصبح Fan للـ Pages يوميا”.


يبقى الموقع الإجتماعي “الفيس بوك” محل جدل بين الكثيرين، ويمكن القول
أن الإنسان الواعي والناضج قادر على أن يتخطي سلبياته في حال تم إستخدامه بالشكل
المناسب والإيجابي وحافظ على معلوماته الشخصية من خلال خياراته الكثيرة فيكون خارج
دائرة الشبهات .















لمواقع
التواصل الاجتماعي سلبيات وايجابيات من النواحي الإعلامية، ولكن ايجابياتها أكثر
على الأقل إنها لم تجعل الإعلام حكرًا على فئة محدودة والأخطاء التي يقع فيها بعض
المدونين والمشاركين في شبكات التواصل الاجتماعي ستقل تدريجيا مع زيادة الوعي
بأهمية تحرى الدقة والمصداقية في العمل الإعلامي وفيما يقومون ببثه على هذه
المواقع لكنك بصفة عامة دفاعك عن رأيك شئ رائع من صحفي مميز












لكل شئ ايجابياته كما له سلبياته , يبقى من واجبنا موازنة السلبيات مع الايجابيات
فإن كان الموضوع ضرورياً نحاول تلافي السلبيات و تحصيل الايجابيات , و إن لم
يكن ضرورياً فإن تكليفنا أن نوازن بين الايجابيات و السلبيات و من نجد فيه الغلبة
نقرر كيف نتعامل مع الموضوع

هكذا هي الحياة .... هكذا تعاملنا مع الكثير من القضايا الاستراتيجية
التي تصيب مجتمعنا


إن هذه الدراسة أعدت خصيصياً لموقع الأمين و هي حصرية به.
نظرة علمية نلقيها هنا نضع بين أيديكم ايجابيات و سلبيات الفيسبوك
بعضها يعتمد على ابحاث و مصادر أجنبية
:

الايجابيات
:
إن للفيسبوك ايجابيات متعددة فهو فكرة مبتكرة مبدعه و على رأسها :
1- امكانية الوصول لأصدقاء قدامى لم تكن لتصل لهم في يوم من الأيام
2- ايصال معلومات عن مجموعتك و عن نفسك بسرعة هائلة
3- وسيلة لتعبير الأشخاص عن انفسهم و مشاركة أرائهم و أفكارهم مع الأخرين

4- الإعلام يجمل الصورة بينما هو ينقلها بشكل واقعي شعبي
5- التعرف على اصدقاء جدد
6- التواصل مع الأقارب المسافرين
7- معرض للصور
8- وسيلة للتسلية
9- وسيلة لعبت دورا في الثورات الجديدة

السلبيات كما قدمت بالدراسه لموقع الأمين:
1- احتمالية أن تصبح الخدمات الأساسية مقابل مبالغ مالية في المستقبل ,
رغم عدم وجود خطط حالية للشركة بذلك

2- هناك احتمالية لبيع الموقع بمعلوماته لأي جهة , كما حصل سابقا مع Myspace
3- تدمير العلاقات و المهارات الاجتماعية الفعلية و استبدالها بالتواصل
الالكتروني

4- تصريح المسؤولين عنه بأنه من الممكن أن يستخدموا صورك لأغراض تجاريه ,
حتى لو قمت بمحيها من ملفك فهم يحتفظون بها

5- تضيع الوقت
6- نشر للمعلومات الشخصية
7- سهولة اختراق الخصوصية
8- وسيلة لجمع المعلومات عن الأشخاص
9- تجنيد العملاء
10- غياب الرقابة و التوجيه للموقع فهو ليس بأيدينا حتى المجموعات التي
تنتمي إليها قد تغير توجهاتها دون إعلامك


بعد عرض الايجابيات و السلبيات فلا بد من القول أن مواقع التواصل
الاجتماعي إن كانت قد باتت تفرض علينا فرضاً فعلينا العمل على جانب الوعي و
التوعية و استخدامها بما يرضي تعاليم ديننا

من رصد الايجابيات و السلبيات نرى أن العديد من تلك الايجابيات لها
بدائل على شبكة الانترنت صحيح ليس جميعها فهو سهل العديد من الأمور
, كذلك
السلبيات يمكن تلافي جزء منها و لكن ايضاً ليس جميعها و خاصة أن التحكم بهذا
الموقع هو بيد لا تهتم لمجتمعاتنا و ما يحدث فيها
.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى